Uncategorized

المعارضة المغربية تتهم الحكومة لعدم إتخاذها إجراءات تخفّف

الرباط – المغرب اليوم

انتقدت أحزاب المُعارضة خلال جلسة عمومية عقدها مجلس النواب مخصصة للجلسة الشهرية لرئيس الحكومة، الاثنين، طَريقة تَعاطي الحُكُومة مع ارتفاع الأسعار في ظل قلة التساقطات المطرية والآثار الاجتماعية والاقتصادية بسبب تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، وأكدت المُعارضة على أن من المُهمات الأساسية لأي حُكومة، هي حل المشاكل وليس تبريرها أو التفرج عليها.

وفي هذا الإطار، اعتبر عَبد الرحيم شهيد، رئيس الفَريق الاشتراكي بمَجلس النواب، بأنه بسبب ما يجري حاليا من أحداث لا يتحمل المواطن مَسؤوليتها، إلا أنه يؤدي الثمن غاليا أمام جشع المضاربين والوسطاء والمحتكرين والحكومة تتفرج”.

وأضاف رئيس الفَريق الاشتراكي بأن تحمل مسؤولية تدبير الشأن العام في الأوقات الصعبة، لا يتم “بسياسة النعامة والتبريرات الواهية”، وتساءل ” وإلا ما الفائدة من إجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة إذا كانت النتيجة هي إفراز جهاز تنفيذي يكتفي بتبرير الواقع، ولا يتحلى بالشجاعة الكافية لمواجهته؟”.

وأكد البرلماني الاشتراكي، بأن من المهمات الأساسية لأي حكومة، هي حل المشاكل وليس تبريرها بأن يطلب رئيس الحكومة من المغاربة قبول الأزمة بدعوى أنها تطال دولا أخرى”، مُعربا عن أسفه لعدم التزام الحكومة بالجدية الكافية لتخفيف العبء على الأسر المغربية، واقتصار برامج الدعم على المهنيين فقط.

كما اعتبر شهيد بأن الحكومة كان عليها أن تستجيب لدعوة تقدمت بها المعارضة قبل أسابيع تتعلق بضرورة مُراجعة الفرضيات المتفائلة لقانون المالية، إلا أنه يقول شهيد بأسف، “لم تستجب الحكومة للمعارضة، ولم تستوعب الحُكُومة التوقعات الإنذارية الصادرة عن مُؤسسات وطنية، وهي التوقعات التي تحققت على أرض الواقع ولا مجال معها اليوم لأي مزايدات أو تبريرات، نحن الآن أمام واقع لا يرتفع، وهو واقع يلمسه كل مُوَاطن في أسواق المدن والقرى ومحطات الوقود وأوراش البناء والمحطات الطرقية والمعاملات التجارية بين المقاولات”.  

إلى ذلك، انتقد شهيد، غياب الالتقائية والتنسيق، بشأن إعداد منظومة المخزون الأمني الاستراتيجي الذي دعا إليه الملك محمد السادس، بحيث أن كل وزير يتحدث عن المخزون المتعلق بالمواد الخاصة بالقطاع الذي يتحمل حقيبته، مستغربا من حديث وزيرة الطاقة عن مجلس الأمن الطاقي، بدون أي سند دستوري أو قانوني.

قد يهمك أيضا

 

almaghribtoday
almaghribtoday

Source link المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى