تقارير

المبعوث الأممي حول الصحراء يلتقي وزير الخارجية الأمريكي.. وواشنطن تؤكد دعمها لـ”الحل السياسي الدائم”


الصحيفة من الرباط





الجمعة 4 فبراير 2022



17:09

تابعونا على



التقى ستافان دي ميستورا، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في واشنطن أمس الخميس، عقب جولته الأولى إلى الدول ذات العلاقة بالملف الشهر الماضي، وهو اللقاء الذي لم ترشح عنه الكثير من المعطيات، لكنه انتهى بتجديد واشنطن التعبير عن دعمها لـ”الحل السياسي الدائم”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، اليوم الجمعة في تغريدة عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، إنه أجرى “لقاءً قيما” مع دي ميستورا، ناقشا من خلاله الدعم الأمريكي لدور الأمم المتحدة في الملف، مشيرا إلى أن بلاده تدعم العملية السياسية التي تؤدي إلى حل “دائم وكريم للصراع”.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب زيارة دي ميستورا إلى المغرب والجزائر وموريتانيا، وأيضا بعد تأكيد بلينكن، في 23 نونبر الماضي، عقب اجتماعه بناصر بوريطة، بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، واشنطن، باستمرار التزامها بالاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وبدعم مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب.

وحينها أورد بلينكن أو الولايات المتحدة تدعم المبعوث الأممي الجديد من أجل قيادة العملية السياسية، مبرزا أنها تعتبر مبادرة الحكم الذاتي هي المبادرة الأكثر واقعية وأكثر المقترحات ذات المصداقية لحل النزاع، كما أنها تستجيب لتطلعات سكان منطقة الصحراء، مبديا أسفه لطول أمد المشكلة.

وتزامنت جولة دي ميستورا الأولى إلى المنطقة مع إتمام الرئيس الأمريكي جو بايدن عاما على زصزله رسميا إلى البيت الأبيض، دون أن يتراجع عن المرسوم الرئاسي الذي وقعه سلفه دونالد ترامب، كما توقع العديد من خصوم المغرب وفي مقدمتهم الجزائر، التي راسلت بعض مؤسساتها الإدارة الأمريكية لسحب الاعتراف دون جدوى.

وسبق للخارجية الأمريكية أن أعلنت في عدة مناسبات أنه “لا يوجد جديد” بخصوص الموقف الرسمي الأمريكي من قضية الصحراء، كما أن المؤسسات الحكومية الأمريكية مستمرة إلى اليوم في تنفيذ المرسوم الرئاسي عبر اعتماد خرائط ترسم الصحراء كجزء من التراب المغربي، بما في ذلك المواقع التابعة للوزارات.

Source link المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى